نص

حرروا الفتيان الجنود لدى سالفا كير

يتطلب الطابع المتطرف للاستخبارات الأمنية في جنوب السودان بقاء المشاركين في هذا التقرير بهويات مجهولة. من بين الأمثلة التراجيدية، قتل "الطفل الضائع" من جنوب السودان والمواطن الكندي ريتشارد لوكيه واختطاف الصحفي كلمنت لوتشيو لومورانتا، وهي تشكل برهانًا على الخطر المحيق بالحياة المرتبط بالنشاط من أجل العدالة للاجئين في السودان اليوم.

أرشيف فوضوي: الصور الظاهراتية والكشوفات المتعددة

كيف يمكن اعتبار الأرشيف ممارسة فوضوية من حيث التجميع والتوزيع؟ بعد زيارته لمعرض "فتح الصناديق:أعمال في أرشيف التصوير الفوتوغرافي"، يطرح سعدي نيكرو أفكارًا حول كيفية تعاطي المؤرشفين والفنانين والمصورين مع أرشيفات الصور. 

Available in Audio

أيمن صفيّة: حجم الفراغ وسؤال الما بعد

يقدّم وسام جبران قراءة عريضة للمشروع الفنيّ للفنان الفلسطيني الراحل أيمن صفيّة. كيف يتحوّل الجسد البشريّ إلى فضاء يحكي لغة الحريّة ويجسّد فيها الرّقص اختراقًا للمألوف بكلّ تفاصيله الجريئة التي تخوض في سؤال الحريّة وتسبر غور الذات وتفككها مجيبة عن أسئلة وجوديّة جوهريّة.

 

تواري مَدينتين: بيروت وبرلين

ليلة واحدة في برلين، في فبراير الماضي، حدت بشارلوت بلايْشر إلى التفكير في العلاقة بين المدينتين: بيروت وبرلين. وها هي تكتب عن سيرورات الفُقدان الثقافي الجاري في كلتي المدينتين، وعن الأعمال الفنية المُناهضة لهذا الاضمحلال.

الفن كتنبؤ استرجاعي

الرسم، التنبؤ، دافع الحياة، دافع الموت، الدمار، الحداد، الإبداع. أخصائية التحليل النفسي د. ميراف روط مع سلسلة من الأفكار والمدارك الشخصية والتداعيات بعد سلسلة من اللقاءات مع الفنان تسيبي غيفع لمناسبة إشهار معرضه الأخير "من أيّ طريق أصل"، في متحف هرتسليا للفن المعاصر.

مِن الفَساد إلى الفَساد (قراءة في أعمال مختارة للفنانة حنان أبو حسين)

يقدّم د. وسام جبران قراءة سوسيو-ثقافيّة لأربعة أعمال فنيّة للفنانة الفلسطينية حنان أبو حسين (عجينة، صُبّي الزيت، بُقجة، الأب الهدّام) وذلك بوَصفها تمثيلاً لعَوالم داخليّة تعكس في نهاية المطاف سؤال الفن وعلاقته مع الفعل اليومي بمستوياته المتعددة، وتمثّل دورة الحياة والموت، الحركة والسكون، المقدّس والمحظور، والحضور والغياب.

 

لمن هذه الأرض?

ضمن المشروع المتواصل "الطريق الى عين حارود"، تخرج افرات غال-نور في أعقاب رحلة رافي، بطل كتاب عاموس كينان. من خلال سلسلة معارض ونشاطات تطرح أسئلة سياسية حول حدود وحرية الحركة، وتوجه نظرة تأملية الى شكل بناء الحيّز بواسطة بقع – وهو فعل لا يسأل فقط الى ماذا ننظر، بل كيف ننظر.

بُلاطة سمكة من بحر أو الفن كأطروحة بصرية

رحل الفنّان التّشكيلي الفلسطينيّ كمال بُلاطة (1942) عن عالمنا في السادس من آب 2019 في منفاه في برلين عن عمر ناهز 77 عامًا، وقد ترك وراءه إرثًا فنيًا هائلاً ميّزه في ساحة النّقد والإبداع الفنيّ في السّاحة الفنيّة الفلسطينيّة بوجه خاصّ والعربيّة بوجه عام. في هذه المقالة، يحاول الفنان والشاعر المغربيّ سمير السالمي أن يقدّم للقراء صورة جامعة عن فنان متعدّد الملامح ويكشف عن مكامن القوّة في مشروعه الابداعيّ والنقديّ والبحثيّ.

دعوة لحِفظ الذاكرة عبر نظرة مستقبلية

كيف تتجسّد فلسطين عبر الفن المعاصر، وكيف يتعامل الفنانون الفلسطينيون اليوم مع مفهوم الذاكرة وفكرة الماضي؟ في أعمال الفنانة لاريسا صنصور، طُرِحت أسئلة عديدة حول أفكار القدسيّة والوطن والذاكرة بشكلٍ يساهم في تحويلها إلى وهم. في المراجعة التحليلية وبنظرة نقدية متعمقة، يقدم الباحث حسني الخطيب شحادة صورة موسعة عن المكان والحوار والذاكرة والصراع الذي تعيشه الشخصيات في عمل عرضته صنصور مؤخراً في الجناح الدنماركي في بينالي فينيسيا الثامن والخمسين.

كيف يغيّرك "تستو جنكي"

"كاتبة تستخدم التستوسترون في إطارٍ تجربة فلسفيّة تُجريها على نفسها، وتوثّقها في كتاب - هزّني ولم يعد يغادر رأسي". ميخال ب. رون و هانه م. بروكميلر تبحثان الجنسانية، الأمثال، إعطاء الأسماء، الولادة والموت، تعقيبا على كتاب بول ب. برسيادو "تستو جانكي".

كلمة هيئة التحرير

معرض "فنون عربية مسروقة" ملوث بالفظاظة، الجهل، السّخف والخداع. منظموه يدوسون بجلافة إرادة الفنانين المعروضين بعدم عرض أعمالهم في اسرائيل. عضوات وأعضاء هيئة تحرير توهو يرفعون صوتهم ضد هذه الفعلة الانتهازية التي تجري تحت قناع التنوّر والحوار.

الاستسلام (طواعية) للرجل الأبيض

أم تصرخ بعد أن انتزعوا طفلها من بين أذرعها، حفلة جنس جماعية للآباء المؤسسين لكندا مع حيوانات الغابة وشخصية متحولة جنسياً ترتدي ألبسة تقليدية وريشاً وخرزاً. ليؤورا بلفورد تزور "العار والرأي المسبق: قصة بقاء"، المعرض المتنقل للفنان كينت مونكمان الذي يتساءل أين هم الرسامون الذين وثقوا الجوع، الفقر، الألم، وإبادة ثقافة بأكملها؟

ملوك العرب

إثر زيارته متحف امين الريحاني في الفريكة، لبنان، خرج مات هانسون في رحلة تتقصى الترجمة العبرية لكتاب الريحاني المشهور، ملوك العرب، والذي صدر بعد سنتين فقط على النسخة الاصلية التي كتبت عام 1924 باللغة العربية. فماذا كانت اسباب ترجمة الكتاب بالعبرية وماذا كان تأثيره على مدى السنين؟

وجهتا نظر (القسم 3): أشكال من الرفض

يتمحور نوءا سيمبليست في القسم الثالث، والأخير، من مقاله حول شكل استخدام أكرم زعتري العلاقات التبادلية الحوارية كإستراتيجية فنية. محادثات زعتري مع حجاي تمير تختلف عن تلك التي أجراها مع آفي مغربي، سواء أمن ناحية الديناميكية أو من ناحية النتائج، ولكن تلوح من كلا نوعي المحادثات درجات مختلفة من الانخراط الشخصي، وكذلك درجات مختلفة من العداء والرفض.

وجهتا نظر (القسم الثاني): علاقات تبادلية حواريّة

في القسم الثاني من المقال الذي يحلل فيه نوءا سيمبليست عمل أكرم زعتري رسالة الى طيّار رافض (2013)، يتناول عملا سابقًا لزعتري، اشتمل على محادثة مع السينمائي والفنان آفي مغربي. سيمبليست يتقصى الحقيقة خلف العلاقات التبادلية الحوارية، من خلال الاستناد الى مصطلح "الفن الحواري"، الذي صاغه غرانت كستر، وملاحظات أيلا شوحط بخصوص سياسة الهويات لدى اليهود العرب أو الشرقيين

وجهتا نظر (القسم الأول): رسالة الى طيّار رافض

خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982, انتشرت في مدينة صيدا الساحلية قصة راحت تتفاعل وتكبر حتى درجة الأسطورة: إحدى الطائرات الحربية الإسرائيلية التي أُرسلت الى مخيم اللاجئين المجاور للمدينة تراجعت عن أداء مهمتها – بدلا من تفجير مبنى المدرسة في المخيم، رمى الطيّار القنبلة في قلب البحر. في مقال من ثلاثة أجزاء كتبه لـ توهو نوءا سيمبليست، يغوص في أعماق عمل أكرم زعتري: رسالة الى طيّار رافض، والذي أنجزه الفنان بوحي هذه القصة الحقيقية.

الفن​ ​المعاصر

ما معنى con (التي تفيد النفي أو المعارضة) في con-temporary art   ("الفن اللا-مؤقت)؟ سعدي نيكرو يبحث موضوع المعاصَرة من خلال أعمالكريستو وجان-كلود، MUVART ووليد رعد.

 

نبوءة النهاية أمس

قبة الصخرة – صخرة الخلاف المذهبة، المشحونة – في مركز معرض قدمه غاليري التصوير بكلية بتسلئيل. نوعه حزان تكتب لتوهو عن المعرض وعن البحث البصري الذي سبقه، وفحَصَ مئات صور الموقع في السنوات الـ150 الأخيرة، مقترحًا مفاهيم جديدة لفحص تمثيلاته البصرية

قَيد الترميم

كيف يجب تخطيط بينالي أثينا في حين أن الحال متقلّب في اليونان؟ خريستوس باريديس  (Christos Paridis) يكتب عن البينالي الخامس والسادس – مشروع ممتد على سنتين، يجمع الفني، السياسي والاجتماعي.

الهلال الكبير: فن وتململ اجتماعي في الستينيات – اليابان، كوريا الجنوبية وتايوان

"نحن إرهابيو فن" أعلن كاتو ياسوهيرو الذي قاد مجموعة "بعد الصفر" في الستينيات. إن هذه المقولة تمثل روح تلك الفترة، والمناخ المتوتر ضد السلطة السياسية، مثلما هو ضد السلطة الفنية أيضا، التي وجدت مساحة لها في اليابان خلال الستينيات. أييلت زوهر تكتب حول معرض بحثي استعرض طليعة هذه الفترة في اليابان، كوريا الجنوبية وتايوان