نوءا سيمبليست

بحثًا عن قوامة فنية نقدية

إثر الانتقادات التي خرجت مؤخرا على دوكومنته 14 وبينالي فينيسيا، يعود نوءا سيمبليست الى كتاب\مجلة القوامة النقدية (Curating Critique) لفحص ما اذا وأين يمكن للقوامة والنقد أن يلتقيا اليوم

وجهتا نظر (القسم 3): أشكال من الرفض

يتمحور نوءا سيمبليست في القسم الثالث، والأخير، من مقاله حول شكل استخدام أكرم زعتري العلاقات التبادلية الحوارية كإستراتيجية فنية. محادثات زعتري مع حجاي تمير تختلف عن تلك التي أجراها مع آفي مغربي، سواء أمن ناحية الديناميكية أو من ناحية النتائج، ولكن تلوح من كلا نوعي المحادثات درجات مختلفة من الانخراط الشخصي، وكذلك درجات مختلفة من العداء والرفض.

وجهتا نظر (القسم الثاني): علاقات تبادلية حواريّة

في القسم الثاني من المقال الذي يحلل فيه نوءا سيمبليست عمل أكرم زعتري رسالة الى طيّار رافض (2013)، يتناول عملا سابقًا لزعتري، اشتمل على محادثة مع السينمائي والفنان آفي مغربي. سيمبليست يتقصى الحقيقة خلف العلاقات التبادلية الحوارية، من خلال الاستناد الى مصطلح "الفن الحواري"، الذي صاغه غرانت كستر، وملاحظات أيلا شوحط بخصوص سياسة الهويات لدى اليهود العرب أو الشرقيين

وجهتا نظر (القسم الأول): رسالة الى طيّار رافض

خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982, انتشرت في مدينة صيدا الساحلية قصة راحت تتفاعل وتكبر حتى درجة الأسطورة: إحدى الطائرات الحربية الإسرائيلية التي أُرسلت الى مخيم اللاجئين المجاور للمدينة تراجعت عن أداء مهمتها – بدلا من تفجير مبنى المدرسة في المخيم، رمى الطيّار القنبلة في قلب البحر. في مقال من ثلاثة أجزاء كتبه لـ توهو نوءا سيمبليست، يغوص في أعماق عمل أكرم زعتري: رسالة الى طيّار رافض، والذي أنجزه الفنان بوحي هذه القصة الحقيقية.