فن فلسطيني

مِن الفَساد إلى الفَساد (قراءة في أعمال مختارة للفنانة حنان أبو حسين)

يقدّم د. وسام جبران قراءة سوسيو-ثقافيّة لأربعة أعمال فنيّة للفنانة الفلسطينية حنان أبو حسين (عجينة، صُبّي الزيت، بُقجة، الأب الهدّام) وذلك بوَصفها تمثيلاً لعَوالم داخليّة تعكس في نهاية المطاف سؤال الفن وعلاقته مع الفعل اليومي بمستوياته المتعددة، وتمثّل دورة الحياة والموت، الحركة والسكون، المقدّس والمحظور، والحضور والغياب.

 

بُلاطة سمكة من بحر أو الفن كأطروحة بصرية

رحل الفنّان التّشكيلي الفلسطينيّ كمال بُلاطة (1942) عن عالمنا في السادس من آب 2019 في منفاه في برلين عن عمر ناهز 77 عامًا، وقد ترك وراءه إرثًا فنيًا هائلاً ميّزه في ساحة النّقد والإبداع الفنيّ في السّاحة الفنيّة الفلسطينيّة بوجه خاصّ والعربيّة بوجه عام. في هذه المقالة، يحاول الفنان والشاعر المغربيّ سمير السالمي أن يقدّم للقراء صورة جامعة عن فنان متعدّد الملامح ويكشف عن مكامن القوّة في مشروعه الابداعيّ والنقديّ والبحثيّ.

دعوة لحِفظ الذاكرة عبر نظرة مستقبلية

كيف تتجسّد فلسطين عبر الفن المعاصر، وكيف يتعامل الفنانون الفلسطينيون اليوم مع مفهوم الذاكرة وفكرة الماضي؟ في أعمال الفنانة لاريسا صنصور، طُرِحت أسئلة عديدة حول أفكار القدسيّة والوطن والذاكرة بشكلٍ يساهم في تحويلها إلى وهم. في المراجعة التحليلية وبنظرة نقدية متعمقة، يقدم الباحث حسني الخطيب شحادة صورة موسعة عن المكان والحوار والذاكرة والصراع الذي تعيشه الشخصيات في عمل عرضته صنصور مؤخراً في الجناح الدنماركي في بينالي فينيسيا الثامن والخمسين.

الجندر والحواس: الفن لدى أنيسة اشقر

تستخدم أنيسة أشقر في أعمالها الفنية، جميع الحواس من أجل إبراز إشكاليّة تقاطع الفئات المختلفة التي تؤلف معًا هويّتها متعددة الطبقات. طال ديكل قامت بزيارة المعرض وكتبت حول استخدام الفنانة للحواس من أجل خلق الخانات، تحييدها ثم تفكيكها.

حاضر متقدّم: فرضيات حول المخيال الثقافي في الشرط الأوسط

ظهرت في الفترة الاخيرة كتابات كثيرة حول طرق عمل مؤسسات الثقافة في الشرق الأوسط. كيف يمكن لهذه التقارير أن تساهم في تطوير فهم وتطوّر النتاج الثقافي في المنطقة، وما الذي تتجاهله؟ لمى سليمان تستعرض العدد الأخير من سلسلة منشورات دار "إبراز" حول الثقافة البصرية في الشرق الأوسط وفي شمال افريقيا.

Available in Audio

المستقبليّة الافريقية والمستقبلية العربية: تأملات معاصرة من الشتات

كتابتها لمجلة توهو مقالا يستعرض كتابًا بموضوع المستقبلية-الافريقية، قاد لمى سليمان الى تقصي وبحث مفهوم المستقبلية العربية، الذي لا زال يخطو خطواته الأولى، ارتباطًا بالقوة الكامنة في هذه الفكرة كي تشكل مركبًا مركزيا في الجدل الراهن حول الثقافة العربية عموما والثقافة الفلسطينية خصوصًا

درس في الهمس

معرضا اميلي جاسر وجمانة مناع الحاليان في لندن، يوفران لقاء مع استراتيجيات معكوسة للتعاطي مع محدوديات الذاكرة الأرشيفية. بار يروشلمي عن معرضَي الفنانتين