كمال الرياحي

روائيّ وناقد ومدرب ورشات للكتابة الإبداعيّة. يشغل منصب مدير بيت الرواية في مدينة الثقافة في تونس. عمل في الصحافة الثقافية والتدريس الأكاديميّ والعمل الثقافي والإعلام التلفزيوني والإذاعي في تونس وخارجها وترأس عديد المؤسسات الثقافية. اختير الرياحي ضمن أفضل 39 كاتبًا عربيًا دون سنّ الأربعين في مسابقة هاي فستيفال. حصل الكاتب على عديد الجوائز الوطنية والأجنبية منها: جائزة الكومار الذهبي لأفضل رواية تونسية عن روايته “المشرط”، وجائزة هاي فستيفال لأفضل 39 كاتبًا عربيًا عن مجمل أعماله. كما حصد جائزة ابن بطوطة الدولية لأدب الرحلة واليوميات 2018، وجائزة أكاديميا لأفضل برنامج ثقافي بالتلفزيونات التونسية عن برنامجه بيت الخيال على التلفزة الوطنية لسنة 2015.

 

أنساق وراء وحشيّة الفنّ لأعالج مواضيع محظورة

في هذا الحوار، يطرح الكاتب كمال الرياحي أسئلة الجسد وتأويلاته على الفنانة التشكيليّة التونسيّة نجاة الذهبي، ويذهب معها بعيدًا في الحفر المعرفيّ في مفهوم الجسد بصفته بؤرة لممارسة الفوضى والفضح والجسد الإيروسيّ في منطقة المحظور الجماليّ.